مجتمع

بعد الإفراج عنه والد سعدون يعرب عن امتنانه لجلالة الملك

أعرب الطاهر سعدون، والد الشاب إبراهيم، الذي حكمت عليه المحكمة العليا لجمهورية دونيتسك الشعبية بالإعدام بتهمة القتال في الجيش الأوكراني، قبل إطلاق سراحه أمس الأربعاء 21 شتنبر 2022، عن امتنانه للملك محمد السادس، الذي تابع الوضع عن كثب حتى نهايته السعيدة والإفراج عن الشاب المغربي.

الطاهر سعدون الذي لا يزال غير قادر على تصديق ما وقع، “لقد أمضينا ليلة بيضاء في انتظار أي تطور منذ الإعلان عن إطلاق سراح إبراهيم. وهو لا يزال حاليا في المملكة العربية السعودية، حيث سيتعين عليه الخضوع لمجموعة من الفحوصات الطبية والاستفادة من تصريح المغادرة للتمكن من العودة إلى المغرب”.

“في المنزل انتشرت أجواء الفرحة بين أفراد العائلة، ولا يمكننا إلا أن نكون ممتنين للسلطات السعودية وولي العهد محمد بن سلمان الذي تدخل للإفراج عن إبراهيم سعدون. إن امتنان عائلتنا بأكملها يتوجه خاصة إلى الملك محمد السادس الذي أحاطنا بعنايته الكريمة، وتابع عن كثب حالة إبراهيم، وتدخل شخصيا حتى عاد طفلنا بيننا. طوال الليل، كنا ندعو لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللأسرة الملكية الكريمة بموفور الصحة وطول العمر”، يضيف الطاهر سعدون متأثرا بعد الإفراج ابنه.

وأضاف سعدون: “إن إطلاق سراح ابنه إبراهيم دليل على عظمة المغرب وملكه. بلد تعمل دبلوماسيته بتقدير وكفاءة، تحت حكم ملك يحيط بعنايته كل واحد من أبنائه”، معتبرا أن هذه النهاية السعيدة تقول كل شيء عن العلاقات المتميزة، “التي لا يمكن لأي شيء أن يزعزعها”، القائمة بين المغرب والمملكة العربية السعودية بشكل عام، وبين أمير المؤمنين وخادم الحرمين الشريفين بشكل خاص.

ووصل الشاب المغربي المحكوم بالإعدام بروسيا، إبراهيم سعدون، مساء الأربعاء 21 شتنبر 2022، إلى المملكة السعودية، عقب الإفراج عنه بوساطة سعودية شملت 10 أسرى حرب آخرين.

وأفرجت موسكو عن الأسير المغربي ابراهيم سعدون، المحكوم عليه بالإعدام، عبر وساطة سعودية لتبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا وتم تسليمه للسلطات السعودية الوسيطة في العملية قصد تسليمه للمغرب.

وثم نقل إبراهيم رُفقة 9 أسرى آخرين من أربع جنسيات مُختلفة إلى المملكة العربية السعودية، مع العمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الأسرى المنتمين إلى الولايات المتحدة وبريطانيا والسويد وكرواتيا والمغرب تم “نقلهم من روسيا إلى المملكة”، مؤكدة “العمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم”.

وفي وقت سابق، مددت المحكمة العليا لجمهورية دونيتسك الشعبية الموعد النهائي لتقديم استئناف بالنقض ضد المواطن المغربي سعدون إبراهيم، الذي حكم عليه بالإعدام.

وحكمت محكمة دونيتسك على ثلاثة مواطنين أجانب بالإعدام في 9 يونيو بعد اعتقالهم في ماريوبول في منتصف أبريل، وهم البريطانيان شون بنر وأيدن أسلين وسعدون إبراهيم من المغرب.

وقالت سلطات دونيتسك يأنهم “اعترفوا بتورطهم في العدوان المسلح لأوكرانيا على جمهورية دونيتسك”.

أكمل إبراهيم سعدون السنوات الأولى من دراسته في أكادير، ثم في الدار البيضاء. بعد حصوله على درجة البكالوريا سنة 2018 ، قرر الطالب استكمال دراسته في البداية في روسيا، قبل أن يغير وجهته إلى أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: