فن وثقافة

افتتاح دورة مهرجان المعاهد المسرحية

افتتحت، مساء الجمعة بالرباط، الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للمعاهد المسرحية، الذي تنظمه جمعية “إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي”، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة)، ومسرح محمد الخامس، وجامعة محمد الخامس، والمكتب الوطني المغربي للسياحة.

و في هذا الصدد قال مدير المهرجان سعيد آيت باجا، في تصريح له إنه سعيد للغاية بعودة الأنشطة الثقافية بعد سنتين من الجائحة، مبرزا أن هذه الدورة تنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، وتعتبر نقطة تلاق بالنسبة لطلبة المعاهد العليا عاشقي الفنون من أكاديميين وأساتذة، ولكل مهتم بالمسرح في العالم.

و أوضح آيت باجا أن هذه التظاهرة تأتي في إطار الاحتفال بالرباط عاصمة الثقافة الإفريقية، مضيفا أن التلاقي بين الطلبة هو الهدف من هذه التظاهرة التي تجمع عشاق المسرح من جميع القارات.

من جهته، قال محمد بنيعقوب، مدير الفنون بوزارة الثقافة، في كلمة عقب حفل الافتتاح، إن هذه التظاهرة تعتبر “محفلا مسرحيا ومنصة للتعريف بالمسرح وخلق فضاء لاحتكاك المبدعين الشباب مع ثقافات أخرى من مختلف دول العالم، كما تفسح المجال لساكنة الرباط بمشاهدة عروض عالمية”.

و أبرز المتحدث ذاته أن هذه الدورة تشهد مشاركة دولية غير مسبوقة “لأن المهرجان في هذه السنة يكتسب صبغة خاصة نظرا لإدراجه ضمن الأنشطة التي تعيشها العاصمة احتفالا بالرباط عاصمة الثقافة الإفريقية، وأيضا في إطار التوجه الجديد لدبلوماسية المغرب، وعملا بتوجيهات الملك”.

يترأس لجنة تحكيم دورة هذه السنة الكاتب المسرحي المغربي محمد بوبو، الكاتب العام للرابطة الإفريقية للمعاهد المسرحية، وهو أستاذ باحث، والرئيس السابق لشعبة التنشيط الثقافي بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط، إضافة إلى ريجينا جول، الأمينة العامة للرابطة الأوروبية للمعاهد المسرحية (ألمانيا)، ورولف ألمي، سينوغراف من النرويج، وفاطمة مقداد، أستاذة بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط، ومحمود بلحسن، ممثل ومخرج وأستاذ التعليم الفني ورئيس مؤسس لمهرجان الدراما بمكناس، وعبد اللطيف فردوس، كاتب مسرحي ومخرج.

و سيعرف المهرجان في دورته الثامنة تنظيم ورشات فنية لفائدة الطلبة والشباب المغربي العاشق للمسرح، بتعاون مع جامعة أوترخت (هولندا)، وأكاديمية المسرح صوفيا أمندوليا بروما (إيطاليا)، ومدرسة السيرك لوس (إسبانيا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: