اقتصاد

مجموعة مكتب الفوسفاط تطلق “محطات معالجة” لتقليص استعمال المياه العذبة

أكدت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط انخراطها في عملية ترشيد استعمال المياه، عن طريق وضع حماية الموارد المائية في صلب برنامج الاقتصاد الدائري.

و تشتغل المجموعة على عدد من المشاريع على مستوى خريبكة والفقيه بنصالح وقصبة تادلة، تتعلق بمحطات معالجة المياه العادمة؛ من خلال استخدام تقنيات مبتكرة تهدف إلى تجنب استعمال المياه العذبة في أفق سنة 2030 واستخدام المياه غير التقليدية لغسل الفوسفاط المستخرج.

وقام مسؤولو المكتب الشريف للفوسفاط، يوم أمس الأربعاء، بزيارة محطات معالجة المياه العادمة، يتم تشييدها على مستوى كل من قصبة تادلة والفقيه بنصالح.

ويتوقع مسؤولو المكتب أن تمكن محطة قصبة تادلة من إنتاج 2.2 مليون متر مكعب من المياه سنويا، بعد انطلاقها في مارس 2023.

و يراهن المكتب على نقل المياه العادمة التي يتم تصريفها حاليا على مستوى واد أم الربيع إلى المحطة المذكورة، لمعالجتها وتزويد المنشآت الصناعية لغسل الفوسفاط بخريبكة عبر أنابيب المياه الصناعية الحالية.

أما محطة الفقيه بنصالح، والتي ينتظر تشغيلها في يونيو 2023، يتوقع أن تبلغ طاقتها الإنتاجية 5 ملايين متر مكعب؛ وهو ما سيساهم، وفق المكتب، في دعم جهود حماية واد أم الربيع من التلوث.

ووفق مسؤولي المكتب، فإن محطات معالجة المياه العادمة تعمل وفقا لعمليات معالجة بيولوجية ترتكز على إزالة التلوث الكربوني؛ وهو ما يمكن من استخدام مكتب الفوسفاط للمياه غير التقليدية، وبالتالي المحافظة على الموارد المالية، إضافة إلى تجنب تصريف مياه الصرف الصحي الملوثة في الطبيعة.

و يراهن مسؤولو مكتب الفوسفاط، وفق المتحدث نفسه، على استعمال المياه المعالجة بالمحطات التي يتم تشييدها في عملية غسل الفوسفاط المستخرج من مناجم خريبكة. كما يتم العمل على تزويد موقع خريبكة بمياه التحلية القادمة من الجرف الأصفر، عبر أنابيب على طول يتجاوز 200 كيلومتر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: