جهات

تسليم سيارات إسعاف وتدشين مركز”ابتسامة لذوي القدرات الخاصة” بتاونات

تعزز العرض الصحي بإقليم تاونات، امس الجمعة، بتسليم سيارات إسعاف ونقل أموات المسلمين وتدشين مركز “ابتسامة لذوي القدرات الخاصة” في إطار دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى ال67 لعيد الاستقلال المجيد.
وبهذه المناسبة، أشرف عامل إقليم تاونات صالح داحا رفقة رئيس المجلس الإقليمي لتاونات محمد السلاسي، على تسليم مفاتيح 13 وسيلة نقل مكونة من سيارات إسعاف، وسيارات نقل أموات المسلمين رصد لها غلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 5,8 مليون. ويتعلق الأمر ب 5 سيارات إسعاف جرى اقتناؤها ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ستستفيد منها جماعات تمزكانة، وأورتزاغ، وسيدي يحيى بن زروال، والسجن المحلي بجماعة عين عائشة، والجمعية الإقليمية لدعم مرضى القصور الكلوي والشأن الصحي. كما تم اقتناء 4 سيارات إسعاف في إطار برامج المجلس الإقليمي لتاونات ستستفيد منها جماعات بوهودة، وواد الجمعة، وسيدي الحاج امحمد، وبني وليد. في سياق متصل، جرى اقتناء 4 سيارات لنقل أموات المسلمين ضمن برامج المجلس الإقليمي لتاونات ستستفيد منها جماعات تاونات، وفناسة، وباب الحيط، وسيدي يحيى بني زروال، وعين معطوف.

كما يندرج اقتناء السيارات في إطار الجهود المبذولة من قبل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة إقليم تاونات والمجلس الإقليمي لدعم قطاع الصحة، وتعزيز حظيرة سيارات الإسعاف بالإقليم، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين.

كما تهدف إلى تقليص نسبة وفيات الأمهات في مرحلة الإنجاب والأطفال، ودعم صحة الأم والطفل التي تعد من أهم محاور تدخل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

كما تم تدشين “مركز ابتسامة لذوي القدرات الخاصة” بجماعة تيسة المنجز في إطار البرنامج الثاني لمواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة من المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وبلغت التكلفة الإجمالية لإنجاز المركز مليونان و977 ألف تضم مساهمة مالية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم تاونات ومساهمة جماعة تيسة ومساهمة مندوبية التعاون الوطني، فيما تسهر المندوبية الإقليمية للصحة على إجراء الفحوصات والمراقبة الطبية للمستفيدين، بينما تتكلف جمعية نداء لذوي الاحتياجات الخاصة بتسيير المركز.
من جهته قال رئيس مصلحة التواصل بعمالة إقليم تاونات، عبد الرحيم الوالي، إن تسليم السيارات وتدشين المركز يندرج في إطار الجهود المبذولة من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي والتي تدخل ضمن محاور المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وأضاف الوالي أن الهدف يتمثل في تقريب الخدمات الصحية من المواطنين، وتعزيز حظيرة سيارات الإسعاف بالإقليم، وتقديم الرعاية والاهتمام لفئة الأشخاص في وضعية إعاقة وإدماجهم في المحيط السوسيو تربوي والمهني. من جهته، قال المندوب الإقليمي للتعاون الوطني، محمد المقوم، في تصريح مماثل، إن افتتاح مركز “ابتسامة لذوي القدرات الخاصة” يأتي ثمرة للمجهودات الإقليمية لمختلف الشركاء، مشيرا إلى أن المركز يضم عددا من الخدمات الشبة الطبية والتربية الخاصة، ويحتوي على تخصصات مختلفة، وسيتم توسيع قاعدة المستفيدين من خدماته على صعيد إقليم تاونات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: