مجتمع

تأشيرة ألمانيا تحبط طموحات طلبة مغاربة

عاد موضوع تأخر تأشيرات الطلبة المغاربة الراغبين في متابعة دراستهم بألمانيا إلى الواجهة، إذ يشتكي عدد من الطلبة تأخيرا في الحصول عليها مطالبين بتفسير واضح لما يسمونه “مماطلات”.

اذ قالوا في رسالة مشتركة: “نحن مجموعة من الطلبة المغاربة الذين يجمعهم هدف متابعة الدراسة بألمانيا والذين يحول بينهم وبين تحقيق هدفهم تأخر مواعيد طلب تأشيرة السفر”.

وطالب الموقعون على الرسالة “بتفسير لهذه المماطلات التي تواجهها فقط فئة تأشيرة طالب. أما باقي التأشيرات فلم تعرف أي تأخير”، قائلين: “لقد بتنا نرى هذا الهدف كحلم بسبب المماطلات غير المبررة من طرف القنصلية الألمانية بالرباط.

لقد حجزنا مواعيد لطلب التأشيرة منذ أن كان مشارا في الموقع الإلكتروني للقنصلية إلى ان مدة الانتظار هي 5 أشهر، وقاموا بتغيير هذه الأخيرة لتصبح ما بين 7 و8 أشهر بدون إيضاح أي داع لتبرير هذا التغيير على الرغم من عشرات الرسائل الإلكترونية التي نرسلها كل يوم للاستفسار عن الأمر؛ إلا أن المسؤولين لا يتكبدون أي عناء للإجابة ويكتفون بإرسال بريد إلكتروني أوتوماتيكي”.

وأضاف الطلبة المغاربة: “لقد تقبلنا أن الخطط التي وضعناها للالتحاق بالموسم الدراسي الشتوي قد باءت بالفشل، وتقبلنا أن أشهرا من سيرتنا الحياتية ستبقى فارغة وستحسب علينا في المستقبل، وتقبلنا أيضا الخسائر المادية التي يتطلبها التقدم للجامعات؛ ولكننا لم نستسلم، جددنا حماسنا، وقمنا بمراسلة الجامعات لطلب تمديد القبول..

وضعنا خططا جديدة تتماشى مع مواعيد الانتظار الجديدة التي وضعتها القنصلية؛ إلا أننا نتفاجأ أو بالأحرى نصدم بأن القنصلية لا تحترم المواعيد من جديد، إذ إننا تجاوزنا 9 أشهر ولا شيء يذكر”.

يشار إلى أن أكثر من 500 من الطلبة المغاربة وقّعوا، في غشت الماضي، على عريضة إلكترونية تطالب السلطات الألمانية بالليونة في إجراءات تقديم التأشيرات، خاصة أن “هناك من انتظر لأكثر من خمسة أشهر دون أن يحصل على إجابة أو رد بالقبول”.

وشددت العريضة، المنشورة في الموقع العالمي “Change” المتخصص في العرائض، على أنه “منذ أكثر من ثلاثة أشهر، كان الطلاب، الذين يرغبون في متابعة دراساتهم Stk وdsh وMaster في ألمانيا، ينتظرون موعد تأشيرة لتقديم مستنداتهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: