أخبار وطنية

خلال 2022.. السمعة الخارجية للمغرب ظلت إيجابية

نجح المغرب خلال سنة 2022 التي ودعناها في تعزيز مكانته وسمعته الخارجية، حيث احتل المرتبة 32 من حيث السمعة لدى بلدان مجموعة الدول السبع، بالإضافة إلى روسيا، وذلك من بين 72 دولة التي جرى تقييمها.
ووفق تقرير المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية السنوي الثامن حول دراسة سمعة المغرب في الخارج، فإن المملكة المغربية، تتمتع بصورة دولية إيجابية على العموم.
وأفاد التقرير بأن سمعة المغرب في بلدان مجموعة السبع بالإضافة إلى روسيا تُعادل سمعة كل من الولايات المتحدة الأمريكية وأندونيسيا، وهي أفضل من سمعة كوريا الجنوبية والفيتنام والتشيلي ودول مجموعة بريكس (برازيل، روسيا، الهند، الصين وجنوب إفريقيا)، وتتجاوز سمعة تركيا وكذا سمعة كافة البلدان العربية والإفريقية.
في المقابل، جاءت كل من سويسرا والدول الاسكندنافية ونيوزيلندا وأستراليا وكندا في صدارة البلدان ذات السمعة الخارجية القوية، فيما بينما جاءت كل من روسيا والعراق وإيران وباكستان والصين والمملكة العربية السعودية وإثيوبيا ونيجيريا ونيكاراغوا وكولومبيا وبنغالدش والجزائر وفنزويال في ذيل الترتيب.
أبرزت الدراسة أن سمعة المملكة خلال 2022 بقيت إيجابية في كل من أستراليا ومصر وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها عرفت تراجعا في إسبانيا ونيجيريا وكوريا الجنوبية والسويد، وبنسبة أقل في الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: