صحة

إيبولا: حالة مؤكدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية

أكدت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية تسجيل حالة جديدة من مرض فيروس الإيبولا في شرق البلاد ، حيث تقوم السلطات الصحية باجراء التحقيق فيها منذ الأسبوع الماضي. وأوضحت وزارة الصحة، في بيان نشر في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، أن العينة المأخوذة من شخص مريض ، تعود لسيدة تبلغ من العمر 46 عاما توفيت في 15 غشت (شمال كيفو) ، تم اختبارها إيجابيا لمرض فيروس الإيبولا ، ثم تم تأكيد إصابتها في مختبر المعهد الوطني للبحوث الطبية الحيوية في غوما ، عاصمة المقاطعة . وأضافت الوزارة أنه تم تحديد حوالي 160 حالة من المخالطين حتى الآن.

وكان المكتب الإقليمي لإفريقيا لمنظمة الصحة العالمية قد أعلن يوم السبت الماضي أن التحقيق جار في هذه الحالة المشتبه بها ، التي تم تسجيلها بعد أقل من شهرين من النهاية الرسمية لوباء الإيبولا الرابع عشر الذي حدث في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 1976 ، والذي خلف وفاة خمسة أشخاص غرب البلاد في ظرف ثلاثة اشهر.
وغالبا ما تؤدي الاصابة بفيروس الإيبولا الى الوفاة ، ولكن توجد حاليا لقاحات وعلاجات ضد هذه الحمى النزيفية ، التي تنتقل إلى الإنسان عبر الحيوانات المصابة. وينتقل الفيروس الى الإنسان عن طريق سوائل الجسم وتصاحبه أعراض رئيسية تتمثل في الحمى والقيء والنزيف والإسهال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: