صحة

في ظل الخصاص الكبير الدار البيضاء تراهن على تعزيز مخزون الدم

نظم المركز الجهوي لتحاقن الدم بمدينة الدار البيضاء حملة بمستوى جهة الدارالبيضاء سطات وذلك للرفع من مخزونها الحيوي، في ظل الخصاص الكبير الذي تشهده الوحدات الثابتة والمتنقلة بسبب العطلة الصيفي

ة. وسبق أن نظم المركز الجهوي لتحاقن الدم بجهة الدار البيضاء سطات حملة للتبرع بهذه المادة الحيوية بالعديد من مناطق الجهة، خلال شهري يوليوز وغشت؛ بالنظر إلى غياب المتبرعين بالدم خلال هذه الفترة. ومازالت العديد من الوحدات المتنقلة للتبرع بالدم مقفلة خلال فصل الصيف الجاري، بما يشمل تلك الكائنة بمركز مدينة الدار البيضاء، بسبب قلة أعداد المتبرعين في هذه الفترة السنوية.

ومازالت الإستراتيجية الوطنية لتحاقن الدم محل انتقادات واسعة بسبب عدم نجاحها في تأمين المخزون الإستراتيجي من هذه المادة الحيوية، ما دفع وزارة الصحة إلى التفكير في إحداث وكالة وطنية تعوض المركز الوطني لتحاقن الدم. وتصل حاجيات مدينة الرباط من هذه المادة الحيوية إلى قرابة 300 كيس في اليوم، بينما يتراوح معدل حاجيات مدن مراكش وفاس وطنجة بين 150 كيسا و200 كيس خلال اليوم الواحد؛ في حين تحتاج العاصمة الاقتصادية لوحدها إلى 400 كيس كل أربع وعشرين ساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: