دولي

إثيوبيا: تتهم متمردي جبهة تحرير تيغراي بخرق الهدنة

اتهمت الحكومة الإثيوبية ، متمردي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بخرق الهدنة المعلنة قبل بضعة أشهر بشن هجوم على الجيش الاتحادي في جنوب إقليم تيغراي.

وقالت الحكومة، في بيان لها ، إن قوات جبهة التحرير الشعبية لتحرير” تيغراي ” شنت اليوم الأربعاء على الساعة 05:00 صباحا بالتوقيت المحلي هجوما في منطقة جنوب تيغراي”.

وأضاف المصدر ذاته أن الجيش الاتحادي رد بصورة منسقة على هذا الهجوم .

ويأتي هذا التصعيد في الوقت الذي عرضت فيه الحكومة الفيدرالية إجراء محادثات مع المتمردين تحت رعاية الاتحاد الأفريقي لإنهاء الصراع في شمال البلاد ، وهو العرض الذي رفضته الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

وأعلنت الحكومة الإثيوبية في مارس الماضي عن هدنة إنسانية غير محدودة وفورية لتسريع إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في هذه المنطقة الشمالية من البلاد.

ويعيش إقليم تيغراي نزاعا متواصلا منذ نونبر 2020 ، عندما شن الجيش الاتحادي الإثيوبي هجوما ضد متمردي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ، بعد مهاجمة القيادة الشمالية للجيش الإثيوبي واحتجاز عدد من كبار الضباط كرهائن.

ووافق مجلس نواب الشعب بالأغلبية في ماي من العام الماضي ، على تصنيف الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ك “منظمة إرهابية”.

وبعد ثمانية أشهر من الحضور العسكري في تيغراي، أصدرت الحكومة الفيدرالية قرارا بوقف إطلاق النار من جانب واحد وغير مشروط، كما قررت سحب قواتها من المنطقة.
ومنذ ذلك التاريخ ، واصلت الحكومة الإثيوبية إدانة الفظائع والهجمات التي يرتكبها متمردوا الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ، ولا سيما في الولايات الإقليمية المجاورة مثل تيغراي وأمهرة وعفر.
وبحسب منظمة الأمم المتحدة ، فصراع شمال إثيوبيا قد تسبب في مقتل آلاف الأشخاص ونزوح أزيد من مليوني شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: