أخبار وطنية

المغاربة يدفاعون عن ملكهم ضد “بروباغندا” أعداء الوطن

تجند مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي للرد على الحملة التي شنّتها حسابات جزائرية بتطاولها على شخص الملك محمد السادس، عن طريق ترويج الادعاءات المزيفة والأكاذيب الباطلة ضمن بروباغندا منظمة.

وشدد مغاربة “الفيسبوك” و”تويتر” على أن هذه الحملة لا تعدو أن تكون سوى محاولة دنيئة لتفريغ حجم الألم واليأس الذي تكبده ضعاف النفوس من الجزائريين والانفصاليين، بعدما حشرهم الملك في الزاوية بفضل دبلوماسيته الناجحة والحكيمة.

وأكد أحد نشطاء “الفيسبوك”، أن مثل هذه الحملات المعادية للجالس على العرش كان متوقعا، مشيرا إلى أن أعداء الوحدة الترابية للمملكة لا يجيدون غير “التراشق الفيسبوكي” أمام عجزهم على مجاراة النجاحات و التقدم الذي يحققه المغرب على الميدان وطنيا ودوليا.

وأوضح اخر أن الحملة كانت مقصودة وكان ورائها كيان يحسن إطلاق الدعايات، إذ أنه لا يعقل أن ينشر مقطع الفيديو في مئات الحسابات الجزائرية بسرعة قياسية وبهذا الحجم وبنفس العنوان تقريبا خلال مدة وجيزة.

وفي رده على ادعاءات ضعاف النفوس، كتب فيسبوكي مغربي: “الملك محمد السادس يظهر بصحة جيدة في مقطع الفيديو، وهو أكبر رد على بروباغندا النظام الجزائري التي تصرف مشاكلها الداخلية وتقهقرها الاقتصادي بمحاولة الإساءة إلى العاهل المغربي”.

وأطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الهاشتاغات المدافعة عن الملك محمد السادس؛ من بينها “الملك محمد السادس خط أحمر”، و”الصحراء مغربية”، و”محمد السادس”، و”أمير المؤمنين”، و”محمد السادس قاهر الكابرانات”.

وسرعان ما انكشفت أكاذيب الدعاية الجزائرية، إذ ظهر الملك محمد السادس في صحة جيدة وهو الأمر الذي لا يطيقه ولا يستحمله نظام عاث فسادا في الجارة الشرقية للمملكة وأدخل شعبه في أزمات معيشية متتالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: