دولي

القرن الأفريقي يستعد لموسم جفاف لعام آخر

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من أن المناطق المنكوبة بالجفاف في القرن الإفريقي تستعد لاحتجاب موسم الأمطار للعام الخامس على التوالي، مما سيزيد من حدة الأزمة التي تؤثر على ملايين الناس.

وبحسب المنظمة فإن التوقعات للفترة من أكتوبر إلى دجنبر التي صدرت عن منتدى التوقعات المناخية الموسمية في منطقة القرن الأفريقي الكبرى تظهر فرصا عالية لظروف أكثر جفافا من المتوسط في معظم أنحاء المنطقة.

وقالت إنه من المتوقع أن تشهد المناطق المتضررة من الجفاف في إثيوبيا وكينيا والصومال على وجه الخصوص، معدلات هطول أمطار أقل بكثير من المعتاد حتى نهاية العام.

وقال الدكتور جوليد أرتان، مدير مركز “إيغاد” للتنبؤات والتطبيقات المناخية، وهو مركز إقليمي تابع للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية في شرق أفريقيا: “للأسف، تظهر نماذجنا بدرجة عالية من الثقة، أننا ندخل الموسم الخامس على التوالي لاحتجاب الأمطار في القرن الأفريقي. نحن على شفا كارثة إنسانية غير مسبوقة في إثيوبيا وكينيا والصومال”.

بدوره، جدد الأمين التنفيذي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، الدكتور وركنيه جيبيهو، الدعوة للحكومات الوطنية والجهات المانحة والجهات الإنسانية والإنمائية لاعتماد استراتيجية احتياط ومساعدتنا على تجاوز أسوأ ما في هذه الأزمة.

وقد دقت الوكالات الإنسانية وهيئة إيغاد خلال الشهر الماضي، ناقوس الخطر بشأن عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في عام 2022 في منطقة القرن الأفريقي الكبرى، إذ يتجاوز عددهم 50 مليونا.

ويساهم موسم الأمطار الذي يمتد في الفترة بين أكتوبر إلى دجنبر بنسبة تصل إلى 70 في المائة من إجمالي الأمطار التي تهطل سنويا في الأجزاء الاستوائية من منطقة القرن الإفريقي الكبرى، لا سيما في شرق كيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: