مجتمع

المركز الوطني للتخييم الحوزية: متعة وتربية

على مقربة من شاطئ الحوزية بضفاف الساحل الأطلسي، ينتصب المركز الوطني للتخييم الحوزية بأزمور (إقليم الجديدة)، كفضاء للتلاقح الثقافي والتآزر الاجتماعي يوفر لأكثر من 7000 طفل من مختلف ربوع المملكة المستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم برسم سنة 2022، متعة الاصطياف والترفيه مقرونة بأنشطة متنوعة تعزز التربية على قيم المواطنة.

الساحة الفسيحة لهذا المركز، الذي تمت إعادة هيكلته وبناءه في 2018، والذي أضحى بين أفضل المخيمات ومراكز الاصطياف التابعة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، تضج بالحركة والأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، في جو تطبعه المحبة والتآلف والبهجة بين أطفال غايتهم الاستمتاع مع أقرانهم بالعطلة الصيفية قبل بدء الموسم الدراسي الجديد، مع اكتساب مهارات ومعارف جديدة تنمي حس المسؤولية والمواطنة لديهم.

على طول ساحة هذا المركز، الذي ترفرف فوق أسوراه رايات العلم الوطني وتزينه جداريات إحداها تخلد لقسم المسيرة الخضراء، يتوزع الأطفال المشاركون في المرحلة الرابعة من برنامج التخييم على مجموعات تشتغل كخلية نحل ضمن ورشات ترفيهية وتربوية كالرسم، والشطرنج، وألعاب الذكاء، والأنشودة، بتأطير من جمعيات المجتمع المدني الشريكة.

وبالموازاة مع ذلك ينخرط أطفال آخرون في التنافس الرياضي الودي في إقصائيات دوري مصغر لكرة القدم بالملعب الواقع في قلب ساحة المركز الوطني للتخييم، فيما ينغمس أطفال آخرون في السباحة بالمسبح المجاور للملعب تحت أنظار عيون يقظة للمؤطرين، في حين تتوالى مشاهد وفود الأطفال القادمة من الشاطئ القريب وهي تصدح بأناشيد تربوية هادفة.

ووصل عدد الأطفال المستفيدين من البرنامج الوطني “عطلة للجميع 2022” على مستوى المركز الوطني للتخييم الحوزية خلال المراحل الأربعة الأولى 5739 مستفيد، فيما يتوقع أن يبلغ عدد الأطفال المشاركين في المرحلة الخامسة والأخيرة من هذا البرنامج 1430 مستفيد، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمستفيدين إلى 7169 ، ما يعكس القدرة الاستيعابية المهمة لهذا المركز، الذي يتوفر على مرافق وتجهيزات ملائمة جعلت منه مركزا نموذجيا و فضاء لاستقبال وإيواء الأطفال والشباب في ظروف مثلى.

وفي هذا الصدد، قالت جيهان سعود، مسؤولة عن التتبع التربوي بمخيم الحوزية، إنه “بعد وقوف اضطراري لمدة سنتين بسبب جائحة كوفيد-19، سعداء ونحن على مشارف انتهاء المرحلة الرابعة لبرنامج التخييم (عطلة للجميع)، ونبصم على نجاح كل هذه المراحل التي مرت”.

وأضافت “نعتبره نجاحا مشتركا بيننا كطاقم إداري يسهر على تدبير المخيم، والجميعات المخيمة الشريكة التي تسهر على تنزيل برامج تربوية تشمل أنشطة وورشات فنية تحسيسية تربوية لها دور جوهري في بناء وتطوير شخصية الطفل من مختلف الجوانب وفي صقل مهاراته”، مشيرة إلى أن المرحلة التخييمة الرابعة تضم 1453 طفل مستفيد من مختلف ربوع المملكة، و12 جمعية مخيمة تضم 600 إطار تربوي والتي تسهر على تتبع ومواكبة هؤلاء الأطفال.

وأشادت في هذا الصدد بكل القطاعات الشريكة بما فيها قطاع الصحة وتدخله في إطار البرنامج الوطني لصحة الفم والأسنان، ومنظمة “اليونسيف” وتدخلها في إطار برنامج “صوت الطفولة”، وكذا الوكالة الوطنية للتنمية الرقمية وتدخلها في إطار برنامج الحماية الإلكترونية “e-Himaya”، وهي كلها مبادرات وجهود تستحق، بحسب السيدة سعود، كل التنويه والتشجيع لأنها تقدم قيمة مضافة لأكثر من 1400 طفل في كل مرحلة تخييمية.

من جهته، أبرز عبد الله المهدب، المنسق العام للمخيمات بالمديرية الاقليمية للشباب والرياضة والاتصال بالجديدة، أن الهدف من برنامج التخييم هو إعطاء الفرصة للأطفال للاستفادة من العطلة ببرامج محكمة حتى يعودوا مرة أخرى للفصول الدراسية بنفس جديد، مبرزا أن المخيمات لها دور أساسي في عملية التنشئة الاجتماعية بالنسبة للأطفال. وأوضح أن هذه المخيمات تساهم في زرع مجموعة من القيم في نفوس الأطفال، كقيم المواطنة، وتكسبهم مجموعة من السلوكات والمهارات الحياتية كالاعتماد على الذات والتحلي بالمسؤولية وروح الابتكار والعيش بشكل مشترك، لافتا إلى أن مركز التخييم الوطني الحوزية يشكل نموذجا لهذا التلاقي حيث استقبل أطفال من كل جهات المملكة في إطار عدالة مجالية.

من جانبه، ذكر إدريس عطية، النائب الثاني للكاتب العام للجامعة الوطنية للتخييم، في تصريح مماثل، أنه بعد الظروف التي عاشها العالم عموما والمغرب على الخصوص سنتي 2020 و2021 بسبب الجائحة انخرطت الجامعة الوطنية للتخييم مع الوزارة الوصية لإنجاح برنامج التخييم لهذه السنة وتمكين الأطفال واليافعين والشباب من الاستفادة من برنامج العطلة للجميع.

وأكد أن موسم التخييم لهذه السنة يمر في ظروف جيدة، مشيرا إلى جو التعاون والتكامل بين إدارة المركز الوطني للتخييم الحوزية والجمعيات الشريكة الوطنية والجهوية والمحلية التي تسهر على مواكبة وتأطير المستفيدين من برنامج التخييم.

وأبرز أن هناك حاليا 12 جمعية بمركز الحوزية تواكب الأطفال المشاركين في المرحلة الرابعة لبرنامج التخييم وتقوم بأنشطة متنوعة، مشيرا إلى انخراط ومشاركة أطفال المخيم في الاحتفالات الأخيرة بذكرى ثورة الملك والشعب، وعيد الشباب المجيد، والتي تميزت على الخصوص بأداء هؤلاء الأطفال للنشيد الوطني بشكل جماعي.

من جهتهم، عبر عدد من الأطفال عن سعادتهم البالغة للمشاركة في هذا المخيم الصيفي بالمركز الوطني للتخييم الحوزية، مشيرين إلى أن هذا الفضاء مكنهم من اكتساب صداقات جديدة مع أقرانهم من مدن مختلفة، كما أتاحت لهم الأنشطة التربوية الهادفة والورشات التحسيسية التشبع بقيم المواطنة، فضلا عن اكتساب معارف ومهارات جديدة.

يذكر أن البرنامج الوطني “عطلة للجميع” ينظم خلال الفترة الممتدة من 15 يوليوز إلى 04 شتنبر 2022 في مختلف جهات المملكة، من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم، وبدعم من العديد من الشركاء الجمعويين وجمعيات المجتمع المدني، تحت شعار “عطلة وترفيه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: