دولي

ألمانيا تجدد دعمها لمشروع خط أنابيب الغاز

جدد المستشار الألماني، أولاف شولتز، اليوم الثلاثاء، التأكيد على دعمه لفكرة إنشاء خط أنابيب للغاز عبر جبال “البيريني” من أجل “تحسين الربط بين شبكة الغاز الأوروبية”، وذلك بسبب أزمة الطاقة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا.

وقال المستشار الألماني، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني، بيدرو سانشيز، في موسبرغ شمال برلين، “أريد التأكيد مرة أخرى أنني أؤيد بقوة مثل هذا المشروع”، موضحا أن خط الأنابيب هذا سيكون قادرا على “تحسين الربط بين شبكة الغاز الأوروبية على المدى البعيد، كما سيهم الاستغلال المشترك للهيدروجين” الأخضر في أوروبا.

و سيمكن مشروع خط أنابيب الغاز “ميدكات”، إسبانيا والبرتغال من نقل الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة أو قطر، إلى وسط أوروبا عبر فرنسا.

من جهته، أعلن سانشيز، الذي تمت دعوته لحضور ندوة حكومية في برلين، أنه “ممتن جد ا لكون المستشار الألماني يتقاسم نفس الرؤية حول الحاجة إلى تعزيز شبكات الربط”.

وأضاف قائلا “في الوقت الحالي، تنقل شبكات الطاقة بين شبه الجزيرة الإيبيرية وسوق الطاقة الأوروبية أقل من 3 بالمائة، ولذلك فهي بعيدة جد ا عن الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا جميع ا أمام المفوضية الأوروبية” مع البرتغال وفرنسا.

يشار إلى أن هذا المشروع، الذي تم إطلاقه سنة 2013، تم التخلي عنه سنة 2019 من قبل باريس ومدريد، بسبب تأثيره البيئي وانخفاض فوائده الاقتصادية. لكن السياق الجيوسياسي الأوروبي أعاد الموضوع إلى الواجهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: