رياضة

بادو الزاكي عودة السائس

خلال الموسم الكروي 2017 – 2018 الذي توج فيه اتحاد طنجة بلقبه الوحيد في البطولة، كان بادو الزاكي قد بصم على مرور سريع بالعارضة التقنية لاتحاد طنجة خلال المباريات الثمانية الأولى للموسم، لكن سريعا ما حصل الانفصال بين المدرب والنادي بسبب تواضع النتائج (فوز وحيد وخمس تعادلات وهزيمتان)، قبل أن يكمل المشوار المدرب ابن الدار، إدريس المرابط، الذي قاد اتحاد طنجة إلى اللقب.

ويعتبر الزاكي أن هذا المرور الأول لم يخلف “جرحا” لكونه تمكن حينها من وضع أسس الفريق الذي حصل بنفس التركيبة البشرية على لقب البطولة الوحيد في خزينة فارس البوغاز.

اليوم، يعود الزاكي إلى طنجة برؤية واضحة وأهداف محددة ومتعاقد بشأنها مع إدارة اتحاد طنجة، وفق مخطط عمل يمتد على 4 سنوات، والغاية “إعادة الفريق للسير على السكة الصحيحة”، وفق ما صرح به الزاكي في الندوة الصحافية لتقديم نتائج استعدادات الفريق مؤخرا.

وقال بادو الزاكي “أتعهد خلال العام الأول أن يبقى الفريق في مراتب آمنة تجنب الإدارة والمحبين أرق ومخاوف النزول إلى القسم الثاني”، مشددا على أنه خلال العام الأول لا حديث عن احتلال المراتب الأولى المؤهلة للمنافسات القارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: