رياضة

المغرب الفاسي يتأهب للظفر بمراكز طلائعية

يطمح فريق المغرب الرياضي الفاسي لكرة القدم في الموسم الكروي المقبل، إلى خلق فريق تنافسي قادر على احتلال المراكز المتقدمة في البطولة الوطنية الإحترافية في قسمها الأول.

ورفع الفريق الأصفر الفاسي من جاهزية لاعبيه تحت إشراف الإدارة الفنية والتقنية والإدارية للفريق، استعدادا للتنافس القوي على البطولة الوطنية الاحترافية وبطولة كأس العرش التي فاز بها أربع مرات، وكان آخرها في سنة 2016.

وجاء تجديد النادي الأصفر الثقة في الإطار الفني التونسي عبد الحي بن سلطان الذي رافق الفريق في غمار منافسات الموسم الرياضي 2021-2022، للإشراف على تدريب الفريق في مرحلة يرفع فيها الفريق من طموحه لتعزيز تواجده ضمن أندية الصفوة للمنافسة على أحد الألقاب القارية، وإسعاد جماهير الفريق العريضة، خصوصا أن النادي سبق له سنة 2011 الفوز بكأس الكنفدرالية الإفريقية، وفي سنة 2012 فاز بكأس السوبر الإفريقي.

وقام فريق المغرب الفاسي منذ فتح باب الإنتدابات، بالتعاقد مع عدد من اللاعبين سواء الذين يمارسون في البطولة الوطنية أو في دول الخليج.

وضم الفريق في انتداباته الأخيرة، اللاعب أيوب الودراسي، في عقد لموسم رياضي واحد، بعد تجربة كروية بفرق البطولة الوطنية وبالدوري القطري. كما استقدم لاعب وسط الميدان محمد علي باعمر، لموسمين رياضيين، وفي نفس المركز تعاقد الفريق مع كل من اللاعب سفيان لكزير، وعماد الرحولي، وسفيان سعدان لموسمين رياضيين.

وفي موقع الدفاع انتدب النادي اللاعب عمر الجيراري، وفي المراكز الهجومية انتدب اللاعبين محمد البدوي لثلاث مواسم رياضية، وكريم الهاشمي.

ودعم فريق المغرب الفاسي إدارته الفنية بالمعد البدني التونسي عمار نبيغ، حيث له سبق أن عمل لعدد من الأندية التونسية، بالإضافة إلى شغله مهمة ممرن وطني للإعداد البدني بالإدارة الفنية للجامعة التونسية لكرة القدم.

ورفع الفريق الفاسي الذي استطاع لموسمين على التوالي الحفاظ على تواجده بالقسم الوطني الأول، من جاهزيته بتربص إعدادي دام حوالي أسبوعين بإقليم إفران.

وتتواصل استعدادات الفريق للبطولة الوطنية التي ستنطلق شهر شتنبر القادم، ببرمجة لقاءات رياضية ودية عديدة مع فرق مختلفة، حيث استهلها بملاقاة فريق شباب مريرت إذ سجل الفريق الأصفر حضوره من خلال انتصار عريض برباعية نظيفة.

ومن جانب آخر أكدت إدارة الفريق الفاسي في لقاء إعلامي أخير، أن الفريق ظهر بوجه مشرف في البطولة الوطنية تحت قيادة الإطار التونسي عبد الحي بن سلطان، حيث احتل مركزا متقدما في الترتيب العام بالقسم الوطني الإحترافي الأول.

وأشارت إلى أن الفريق مستعد للعب أدوار طلائعية بالبطولة والكأس والمشاركات الإفريقية، وإرضاء الجماهير “الماصوية” العريضة التي عادت للمدرجات بعد سنتين من المعاناة مع فيروس كوفيد-19.

وأثمر الموسم الكروي الأخير 2021-2022، لفريق المغرب الفاسي الذي مضى على تأسيسه أكثر من 76 سنة، احتلال الرتبة الرابعة برصيد 45 نقطة، مع تسجيل 22 مباراة بدون هزيمة.

ويحظى فريق المغرب الفاسي بدعم جماهيري ومساندة كبيرتين، حيث يعتبر الفريق الوحيد بجهة فاس مكناس الذي يلعب بالقسم الوطني الإحترافي الأول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: