حوادث

العثور على جثماني مهاجرَين يحتضنان بعضهما

في لبنان أعلنت القوات البحرية في الجيش اللبناني وطاقم الغواصة الهندية، العثور على رفات سبعة مهاجرين على الأقل، كانوا قد علقوا في مركبهم الذي غرق قبالة شاطئ طرابلس شمالي البلاد، خلال محاولة هجرة غير شرعية في أبريل الماضي. تم انقاذ عدد من ركاب المركب الثمانين في حين بقي قرابة الثلاثين شخصاً في عداد المفقودين.

وكشف قائد الغواصة سكوت ووترز أنّهم عثروا على عدد من الجثث، منها ما تزال في داخل المركب وأخرى في خارجه، بالإضافة إلى بعض الملابس والعظام. أضاف أنّ الفريق صوّر المركب من جوانبه المتعددة، مشيراً إلى صعوبات كبيرة في انتشال الجثث، إذ إنّها متحللة.

وتوقّف ووترز عند مشهدٍ مبكٍ وثّقته الصور التي التُقطت (من دون أن يُكشَف عنها)، وهو لشخصَين غرقا وتوفيا ممسكَين بعضهما ببعض. ولفت إلى أنّ التعامل كان بحذر كبير ودقّة مع الجثة الأولى التي عُثر عليها، لكن عند محاولة انتشالها تناثرت، فأُخذت منها قطع ملابس فقط.


وعرض قائد القوات البحرية في الجيش اللبناني العميد الركن هيثم ضناوي مع قائد الغواصة الهندية والنائب عن الشمال أشرف ريفي ومدير عمليات الإغاثة توم زريقة في مؤتمر صحافي مشترك، اليوم الجمعة، آخر النتائج التي توصّلوا إليها في مهمّة البحث عن المركب الغارق قبالة مدينة طرابلس والذي كان على متنه أكثر من 80 شخصاً، نجا منهم 45.


وقال ضناوي إنّ طاقم الغواصة عثر أمس الخميس على المركب، وذلك على عمق 459 متراً ومسافة 130 متراً من موقع الغرق الذي حدّدته القوات البحرية، لكنّ صعوبات تعترض انتشاله، كاشفاً عن أدلة جديدة وضعها في يد القضاء اللبناني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: