مجتمع

“مقابل مادي” بين الوزارة وأوكرانيا لإدماج طلبة الطب العائدين؟

نفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ما تم تداوله حول وجود اتفاق بين المغرب وأوكرانيا بخصوص إلحاق أكاديمي للطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا في الجامعات المغربية من أجل إتمام مسارهم بالمقرر الأوكراني وبمقابل مادي.

وقالت الوزارة إنها تنفي “نفيا قاطعا هذه الأخبار الزائفة التي لا أساس لها من الصحة، وتؤكد أن البلاغات والإعلانات ذات العلاقة بموضوع الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، تصدر عنها بشكل رسمي، ويتم نشرها بالقنوات الرسمية التابعة لها، وكذا عبر وسائل الإعلام العمومي”.

ودعت وزارة ميراوي في بلاغ لها، االمواطنات والمواطنين إلى تحري الحقيقة والتأكد من صحة الأخبار قبل تداولها.

يأتي ذلك بعدما قالت تنسيقية الطلبة المغاربة بأوكرانيا وخلية إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، في مراسلة إلى الوزير ميراوي، إن الطلبة تفاجؤوا بتصريح لمسؤولة بوزارة التعليم العالي بأوكرانيا، خلال زيارتها إلى المغرب اجتماعها بممثلي الطلبة بمقر السفارة الأوكرانية، يوم 31 غشت 2022، وكذا تصريحاتها بعدد من المنابر الاعلامية المغربية.

وأوضح الطلبة أن المسؤولة الأوكرانية بشرتهم بأنه تم الاتفاق بين وزير التعليم العالي بالمغرب ونظيره بأوكرانيا بالقيام بعملية الإلحاق الأكاديمي للطلبة المغاربة في الجامعات العمومية والخصوصية المغربية لإتمام مسارهم الجامعي بالمقرر الأوكراني، ودراسة مشتركة مع شهادة أوكرانية في نهاية المسار الدراسي، وذلك مقابل 8000 دولار لكل طالب.

واعتبرت المراسلة أن “هذا التصريح جعل الطلبة في الوقت ذاته، يتساءلون كيف أصبحت الكليات العمومية قادرة على أن تستوعب هؤلاء الطلبة بينما لم تجد الوزارة حلا آخر سوى الزج بهم إلى الجامعات الخاصة”.

وفي هذا الصدد، دعا الطلبة وزير التعليم العالي المغربي إلى “توثيق هذه الشراكة المبرمة وتوضيحها مع وزارة التعليم العالي الأوكرانية والمتعلقة بالإلحاق الأكاديمي للطلبة المغاربة بجامعات مغربية بكل من مراكش وأكادير والدار البيضاء، وذلك حسب تصريحات المديرة الأوكرانية”، وفق المراسلة.
وعبر طلبة المغرب الفارين من حرب أوكرانيا عن “استيائهم الكبير لما تم التصريح به مؤخرا بخصوص الحلول المقترحة من طرف وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار والتي اعتبروها حلولا “غير معقولة وظالمة”.

ورغم تصريحات عبد اللطيف ميراوي بإدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا في مؤسسات جامعية بالمغرب، اعتبرت تنسيقية الطلبة المغاربة بأوكرانيا وخلية إدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا في مراسلة للوزير، أنه “أصبح من المستحيل إدماج طلبة أوكرانيا بالجامعات العمومية”.

وأورد الطلبة في مراسلتهم، أن رفض إدماجهم يرجعه المعنيون “تارة بحجة الدفاتر البيداغوجية والتي أكدوا أنها لا تختلف عن نظيراتها بالمغرب أو بغرض الحفاظ على جودة التعليم بالمغرب ولا أحد يشكك في جودة التعليم بأوكرانيا، وتارة أخرى بمحدودية المقاعد في حين أن توزيع أعداد الطلبة على مجموع الكليات العمومية بالنسبة لكل مستوى دراسي هو أمر جد ممكن”.

وشدد الطلبة على أن “حل الإدماج في الكليات الخاصة يكرس مبدأ النخبوية”، مشددين على أن “تكاليف الرسوم ومتابعة الدراسة بهذه الكليات جد باهظة مقارنة مع تلك التي كانت الأسر تتكلف جاهدة وبعناء كبير في توفيرها لدراسة أبنائهم بأوكرانيا”.

ويرى الطلبة أن حل الكليات الخاصة “سيقصى جل الطلبة إذا تم اعتماده لوحده، وبالتالي يجب تحديد رسوم متطابقة لرسوم الجامعات الأكرانية يستفيد منها جميع الطلبة”.

كما أشاروا “إلى أنه لم يتم الإعلان عن آليات إجراء امتحان الولوج، ولم يأخذ بعين الاعتبار اللغة التي يدرس بها الطلبة، كما أنه لم يتم الإعلان عن عدد المقاعد المتوفرة علما أنه يجب إدماج جميع الطلبة بدون استثناء”.

ووفي سياق متصل، طالب الطلبة المغاربة بتسهيل عملية تسجيلهم، معتبرين أن “مطالبتهم بإحضار بيانات النقط هو أمر تعجيزي، لأن الكل يعلم بأن الجامعات الأوكرانية ترفض إمداد الطلبة بوثائقهم، وتؤكد أنه لا يمكن تسليمها إلا عند نهاية المسار الدراسي، أما إذا كان الطالب يريدها فورا فإن عليه أن يفصل نفسه من الكلية وهو ما أكدته السفارة”.

كما أعربوا عن رفضهم “رفضا باتا إمداد السفارة يوم 16 شتنبر 2022 بلائحة المسجلين بالمنصة الخاصة بالامتحان، لأن القائم بأعمال سفارة أوكرانيا أكد أثناء الاجتماع الذي تم عقده يوم 31 غشت بمقر السفارة بالرباط مع ممثلي الطلبة وأوليائهم، أنه من خلال هذه اللائحة الإسمية سيتم الحسم في أمر الطلبة الذين اختاروا الإدماج بالمغرب، وبالتالي سيتم التشطيب عليهم من جامعات أوكرانيا. كما جاء على لسان القائم بالأعمال”، وفق المراسلة.

وشددوا في مراسلتهم لوزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي، على أنه “لا يمكن حصر هؤلاء الطلبة المسجلين في المنصة في خانة المقبولين والمدمجين بالمغرب إلا بعد اجتياز الامتحان والتفوق فيه وأداء رسوم الدراسة”، متسائلين عن “مصير الطلبة غير المتفوقين في هذا الامتحان وقد شطب عليهم من جامعات أوكرانيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: