رياضة

إقالة توخيل تكشف محنة زياش في تشيلسي

خصصت جريدة “ذا تلغراف” البريطانية حيزا مهما لأسباب إقالة الألماني توماس توخيل من منصبه كمدرب لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم.

وقالت الصحيفة إن سلسلة النتائج السلبية، التي كان آخرها الهزيمة أمام ديناموز غرب الكرواتي في دوري أبطال أوروبا، كانت “القطرة التي أفاضت الكأس”.

وجاء في المادة التحليلية التي كتبها الصحافي الإنجليزي “مات لو” المقرب من أسوار “البلوز”، والتي تطرقت أيضا لمحيط توخيل وعلاقته باللاعبين، أن علاقة الدولي المغربي حكيم زياش مع المدرب الألماني كانت متوترة.

وأوضح التقرير الصحافي ذاته أن حكيم زياش بدأ أساسيا في المباراة التي انهزم فيها تشيلسي أمام ساوثهامبتون، وذلك على الرغم من حقيقة أنه كان يحاول التفاوض على الانتقال من تشيلسي.

وأضاف أن زياش لم يبد كلاعب يحاول تقديم أي خدمة لمدربه عندما تم إدخاله بين الشوطين أمام دينامو زغرب.

وتابع التقرير: “تم وصف الأجواء في ملعب تدريب تشيلسي بأنها متوترة، وشعبية توخيل تراجعت مع مجموعة من اللاعبين الذين شعروا بأنهم تعرضوا لمعاملة غير عادلة، سواء من حيث اختيارات التشكيلة أو المراكز التي طُلب منهم اللعب فيها. لقد تم تجاهل اللاعبين، ثم إعادتهم بشكل غير متوقع ثم إبعادهم”.

تجدر الإشارة إلى أن زياش لم يشارك أساسيا بنسبة كبيرة في عهد توخيل، وكان قريبا من الرحيل خلال “المركاتو الصيفي” الماضي، حيث كان محط اهتمام أياكس الهولندي وميلان الإيطالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: