اقتصاد

تطوير قرية الصيادين يجمع مغاربة ويابانيين

احتضن مقر قطاع الصيد البحري، الخميس بالرباط، مراسيم التوقيع على محضر الدراسة التقنية المنجزة التي تخص تطوير الجيل الجديد من قرية الصيادين بالصويرية القديمة باعتبارها نموذجا جديدا من المنشآت البحرية المنفتحة، وقعته عن الجانب المغربي زكية الدريوش، الكاتبة العامة لقطاع الصيد البحري، وعن الجانب الياباني سيكيياما شنسير(Shunji SUGIYAMA)، رئيس وفد الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، بحضور عدد من المسؤولين المغاربة واليابانيين.


وأوضح بلاغ توصلت به هسبريس أن “الدراسة، التي أشرف على إنجازها مكتب استشارة ياباني يضم عددا من الخبراء اليابانيين في مجالات مرتبطة بالدراسات البيئية والمعمارية والهندسة المدنية والبحرية، تروم بحث سبل وآليات تطوير جيل جديد من قرى الصيد المنتجة والمنفتحة على محيطها، والمحفزة للاستثمار وخلق فرص الشغل بما يضمن تعزيز دينامية نشاط الصيد بأنشطة مواكبة ومندمجة والنهوض بالجانبين الاقتصادي والاجتماعي لمختلف الفاعلين في مجال الصيد البحري”.


و أشادت زكية الدريوش بالدراسة المنجزة حول المشروع النموذجي الواعد بالصويرية القديمة؛ منوهة بالمواكبة المتواصلة للوكالة اليابانية للتعاون الدولي لعدد من المشاريع والبرامج ذات الصلة بتنمية قطاع الصيد البحري، عبر إطلاق مجموعة من الأوراش المهمة لفائدة الصيادين والبحارة.


ومن جانبه، عبر سيكيياما شنسير عن ارتياحه لمستوى العلاقات بين البلدين، معتبرا أن المشروع الجديد سيساهم في تعزيز هذه العلاقات، ومؤكدا في الآن نفسه تعبئة جهود الوكالة اليابانية للتعاون الدولي لتمكين مهنيي الصيد البحري من مزاولة مهنتهم في ظروف جيدة.


و ورد ضمن البلاغ أنه تم عقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات على المستويين المحلي والمركزي مع مختلف الشركاء المهنيين وممثلي الإدارات العمومية والمنتخبة، همت على الخصوص تقديم الدراسة المنجزة حول مشروع إنجاز قرية الصيادين من الجيل الجديد بالصويرية القديمة في إطار التعاون المغربي الياباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: