فن وثقافة

2000 يهودي في موسم هيلولة بالصويرة

استقبلت مدينة الصويرة، هذا الأسبوع ، أكثر من 2000 وافد من الطائفة اليهودية من جميع أنحاء العالم، وذلك من أجل المشاركة في موسم “هيلولة” للحاخام القديس حاييم بينتو.
وشكل هذا الموسم الديني الذي تحتضنه مدينة الصويرة كل عام، فرصة لعقد اجتماع روحي في جو ودي مليء بالدفء بين أعضاء الجالية اليهودية المغربية.

بعد عامين من الغياب بسبب القيود المرتبطة بوباء كوفيد -19، استقطب موسم هيلولة الديني أكثر من أكثر من 2000 حاج، وهو رقم قياسي، حيث توافدوا على بلدهم الأصلي من كل بقاع العالم للتلاقي من أجل الاحتفال بهذا الحدث الكبير في أجواء مطبوعة بالود والتآخي.

وتم تنظيم حفل ديني بمقبرة الحاخام حايم بينتو، حضره، على الخصوص، عامل الإقليم، عادل المالكي، وممثلو السلطات المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية، ومنتخبون محليون، إضافة إلى شخصيات أخرى، حيث “رفعت أكف الضراعة بالدعاء إلى الله عز وجل بأن يحفظ الملك محمد السادس، وينعم عليه بالصحة والسعادة وطول العمر، وأن يكلل بالنجاح الأعمال التي يقوم بها لما فيه صالح الأمة”.

ومن جهته، الحاخام دافيد بينتو، في تصريح صحفي، عن سعادته الغامرة واعتزازه الكبير بالتواجد مرة أخرى هذه السنة “في مدينتا التي رأينا فيها النور، الصويرة، بعد سنتين من الغياب بسبب القيود المرتبطة بوباء كورونا”.

وأشاد الحاخام دافيد بينتو، الذي كان يتحدث أيضا بالمناسبة، بالاستقبال الحار الذي تم تخصيصه لأفراد الطائفة اليهودية المغربية، مؤكدا أن “كل واحد منا هنا هو سفير للمغرب عبر العالم”.

إثر ذلك، شارك المحتفلون مع أفراد الطائفة اليهودية المغربية في حفل بهيج، عرف تقديم أغان وطنية وأخرى من الربيرتوار الموسيقي الشعبي الغني واليهودي-المغربي الأصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: