دولي

الهزيمة القاسية”.. الروس يفرون تاركين جثث قتلاهم في مناطق أوكرانية

تخلت القوات الروسية عن مدينة أوكرانية رئيسية بسرعة كبيرة لدرجة أنها تركت جثث رفاقها في الشوارع، وفقا لأسوشيتد برس، التي قالت إن الانسحاب “يقدم المزيد من الأدلة على الهزيمة العسكرية الأخيرة لموسكو في الوقت الذي تكافح فيه للتشبث بأربع مناطق في أوكرانيا ضمتها بشكل غير قانوني الأسبوع الماضي”.

وفي الوقت نفسه، صادق مجلس الشيوخ الروسي على عمليات الضم بعد “استفتاءات” رفضتها أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون ووصفوها بأنها مزورة.

وردا على هذه الخطوة، استبعد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، رسميا إجراء محادثات مع روسيا، معلنا أن المفاوضات مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستحيلة بعد قراره الاستيلاء على المناطق.

ورد الكرملين بالقول إنه سينتظر موافقة أوكرانيا على الجلوس لإجراء محادثات، مشيرا إلى أن ذلك قد لا يحدث حتى يتولى رئيس أوكراني جديد منصبه.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “سننتظر أن يغير الرئيس الحالي موقفه أو ننتظر رئيسا أوكرانيا مستقبليا يراجع موقفه لصالح الشعب الأوكراني”.

وعلى الرغم من التبجح السياسي الواضح للكرملين، إلا أن الصورة على الأرض سلطت الضوء على الفوضى التي يواجهها بوتين وسط التقدم الأوكراني ومحاولات إنشاء حدود روسية جديدة، وفقا للوكالة.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، انسحبت القوات الروسية من ليمان، وهي بلدة شرقية استراتيجية استخدمها الروس كمركز لوجستي ونقل، لتجنب محاصرتها من قبل القوات الأوكرانية.

وأعطى تحرير المدينة أوكرانيا دفعة مهمة لزيادة ضغط هجومها في عمق الأراضي التي تسيطر عليها روسيا.

“جثث متروكة”
وبعد يومين من الانسحاب، قالت وكالة أسوشيتد برس إن فريقا من صحفييها شاهد في ليمان ما لا يقل عن 18 جثة لجنود روس لا تزال على الأرض.

ويبدو أن الجيش الأوكراني جمع جثث جنوده بعد معارك شرسة للسيطرة على المدينة، لكنهم لم ينقلوا على الفور جثث الروس.

وقال زيلينسكي في كلمة ألقاها في وقت متأخر من مساء الثلاثاء في خطابه الليلي عبر الفيديو إن عشرات المستوطنات استعيدت “من الاستفتاء الروسي الزائف هذا الأسبوع وحده” في المناطق الأربع التي تم ضمها.

وفي منطقة خيرسون، ذكر ثماني قرى استعادتها القوات الأوكرانية، وأضاف “هذه أبعد ما تكون عن قائمة كاملة. جنودنا لا يتوقفون”.

وقال نائب رئيس الإدارة الإقليمية المدعومة من روسيا في خيرسون كيريل ستريموسوف للتلفزيون الروسي إن القوات الأوكرانية حققت “تقدما معينا” من الشمال وتهاجم المنطقة من جهات أخرى أيضا. وقال إن القوات الروسية أوقفتهم وتكبدتهم خسائر فادحة.

وبينما كانت كييف تضغط بهجماتها المضادة، شنت القوات الروسية المزيد من الضربات الصاروخية على المدن الأوكرانية.

وأصابت عدة صواريخ خاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا مما ألحق أضرارا بالبنية التحتية وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي.

وقال حاكم خاركوف أوليه سينيهوبوف إن شخصا واحدا قتل. وفي الجنوب، ضربت الصواريخ الروسية مدينة نيكوبول.

وبعد استعادة السيطرة على ليمان في منطقة دونيتسك، تقدمت القوات الأوكرانية شرقا وربما تكون قد ذهبت إلى حدود منطقة لوهانسك المجاورة أثناء تقدمها نحو كريمينا، حسبما ذكر معهد دراسات الحرب ومقره واشنطن في أحدث تحليلاته.

ويوم الاثنين، حققت القوات الأوكرانية أيضا مكاسب كبيرة في الجنوب، حيث رفعت الأعلام فوق قرى أرخانهيلسكي وميروليوبيفكا وخريشتشينيفكا وميخاليفكا ونوفوفورونتسوفكا.

وفي واشنطن، أعلنت الحكومة الأميركية يوم الثلاثاء أنها ستمنح أوكرانيا مساعدات عسكرية إضافية بقيمة 625 مليون دولار، بما في ذلك المزيد من أنظمة صواريخ المدفعية عالية الحركة، التي يعود الفضل إليها في زيادة الزخم العسكري الأخير في كييف. وتشمل الحزمة أيضا ذخيرة أنظمة المدفعية والعربات المدرعة.

وقبل هذا الإعلان قال يفهين بيريبينيس نائب وزير الخارجية الأوكراني في مؤتمر في العاصمة التركية أنقرة يوم الثلاثاء إن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من الأسلحة منذ أن بدأت روسيا تعبئة جزئية للرجال في سن التجنيد الشهر الماضي.

وقال إن أسلحة إضافية ستساعد في إنهاء الحرب عاجلا وليس تصعيدها.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن الجيش جند أكثر من 200 ألف جندي احتياط في إطار التعبئة الجزئية التي بدأت قبل أسبوعين.

وقال إن المجندين يخضعون للتدريب في 80 ميدان رماية قبل نشرهم في الخطوط الأمامية في أوكرانيا.

وقال أمر التعبئة الذي أصدره بوتين إنه سيتم استدعاء ما يصل إلى 300 ألف من جنود الاحتياط، لكنه أبقى الباب مفتوحا أمام استدعاء أكبر. وأثار الأمر احتجاجات في جميع أنحاء روسيا ودفع عشرات الآلاف من الرجال إلى الفرار من البلاد.

وقد بذلت روسيا جهودا لدمج المناطق الأربع المحاصرة في شرق أوكرانيا وجنوبها على عجل لدرجة أنه حتى الحدود الدقيقة للأراضي التي يجري استيعابها لم تكن واضحة.

وصوت مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي، مجلس الاتحاد، على التصديق على معاهدات لجعل منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيتين وخيرسون وزابوريزهزهيا الجنوبيتين جزءا من روسيا. وفعل مجلس النواب ذلك يوم الاثنين.

ومن المتوقع أن يؤيد بوتين بسرعة معاهدات الضم.

وفي تطورات أخرى، قال رئيس الشركة التي تدير أكبر محطة نووية في أوروبا إن أوكرانيا تدرس إعادة تشغيل المنشأة التي تحتلها روسيا لضمان سلامتها مع اقتراب فصل الشتاء.

وفي مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس يوم الثلاثاء، قال رئيس Energoatom Petro Kotin إن الشركة يمكنها إعادة تشغيل اثنين من مفاعلات محطة Zaporizhzhia للطاقة النووية في غضون أيام.

وأضاف “إذا كان لديك درجة حرارة منخفضة، فقد يتجمد كل شيء في الداخل. معدات السلامة ستتضرر”.

ودفعت المخاوف من أن تتسبب الحرب في أوكرانيا في تسرب إشعاعي في محطة زابوريزهزهيا إلى إغلاق مفاعلاتها المتبقية. وقد تضررت المحطة من القصف، مما أثار قلقا دوليا بشأن احتمال وقوع كارثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: