أخبار وطنية

‪فندق خمس نجوم يعزز بنية العرض السياحي بالداخلة

شهدت مدينة الداخلة افتتاح مشروع فندقي جديد من صنف خمس نجوم يحمل اسم “تولوم بيتش ريسورت آند سبا”، في موقع يمتد على مساحة 4 هكتارات، على شاطئ من الرمال الناعمة، بمحاذاة الساحل الأطلسي.

ويقدم فندق “تولوم بيتش ريسورت آند سبا” عرضا فندقيا مبتكرا وفريدا، مستلهما من الوجهات السياحية الأسطورية وأفضل الممارسات في عالم الفنادق، وفق رؤية تتوخى اقتراح عرض فندقي متجدد بمدينة الداخلة، في مستوى المعايير الدولية، يهدف إلى تمكين السياح الوطنيين والأجانب من اكتشاف جمالية هذه المنطقة الفريدة.

وقال كريم بناني، رئيس المجموعة، بالمناسبة: “لقد عملنا على تجهيز الداخلة بمنتجع جديد يمكن أن يستقبل 200 شخص، في إقامة على الواجهة البحرية وبمحاذاة الماء، وتوفر بالإضافة إلى الجانب الفندقي كل الخدمات والمرافق السياحية، انطلاقا من المطاعم ووصولا إلى الترفيه، مرورا بالرفاهية والبنيات التحتية لمركز الأعمال بالنسبة للزبائن المؤسساتيين”.

وعبر بناني عن سعادته لتمكنه من الإدلاء بمساهمته المتواضعة في ديناميكية تثمين مؤهلات الجهة الجنوبية، “بهدف جعلها قاطرة حقيقية لتنمية القطاع السياحي”، مضيفا أن هذا المشروع سيمكن من خلق حوالي 250 فرصة عمل، تم توظيف جزء منها محليا.

وتم تصميم وإنشاء مختلف فضاءات المنتجع بشكل يجعلها تمنح رؤية مفتوحة على البحر، من خلال هندسة عصرية مندمجة بشكل مثالي في المشهد، تلعب على طيف اللون الأحمر، وتتخلله زخارف أصيلة.

وفي هذا الصدد قالت نرجس بناني، نائبة رئيس المجموعة، إن “تصميم المشروع تم بطريقة تحترم الموقع المستقبِل في واجهة البحر؛ فالإنشاءات تم التفكير فيها بدقة مع مكتب دراسات هندسية لكي تلائم بشكل مثالي الظروف المناخية للجهة”، مستحضرة “مساهمة العديد من الصناع التقليديين المحليين والوطنيين في المشروع، بهدف وسمه بطابع أصيل من الدرجة الأولى، يجعل منه تحفة خارج الزمان”.

وأضافت نرجس بناني أن “تصور المحطة السياحية تم من منظور إيكولوجي، يكتسي فيه اقتصاد الطاقة والتدبير الجيد للماء طابع الأولوية، من خلال إعطاء الأفضلية للإنارة الثبلية (LED) والألواح الشمسية التي استعملت بكثافة من أجل توفير الماء الساخن لهذا المشروع المسؤول بيئيا، دون إغفال ذكر محطة المعالجة التي تم إنشاؤها من أجل تدوير مياه الصرف وإعادة استعمالها في ري حدائق المنتجع”.

هذا وتم إنشاء المساكن في شكل جزر معزولة تفصل بينها حدائق وفضاءات خضراء، في دعوة صريحة إلى الراحة والاسترخاء. كما يتوفر المنتجع على مسبحين ضخمين في الخارج، مع فضاءات للاستجمام، تمكن الزوار والمرتادين من الاستفادة من الأجواء المشمسة على طول السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: