رياضة

الهاكا تواكب حضور “لبؤات الأطلس” بالإعلام

أصدرت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري (الهاكا)، الأربعاء، تقريرا يرصد أوجه وخصائص المواكبة الإذاعية والتلفزية لدورة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم للسيدات، التي احتضنها المغرب ما بين 2 و23 يوليوز الماضي، بمشاركة 12 منتخبا للسيدات، ضمنها المنتخب الوطني المغربي.

وأوضحت الهيأة، في بلاغ لها، أن هذا التقرير الذي يستند إلى تتبع دقيق وشامل لبرامج عينة من أربع خدمات سمعية بصرية، منها ثلاث قنوات تلفزية، عامة وموضوعاتية، وإذاعة موضوعاتية خاصة، يهدف إلى رصد حضور وتمثيل النساء كما وكيفا، من خلال المواكبة الإعلامية المخصصة لحدث رياضي خاص بمنافسة كروية نسائية.

وأضافت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري أن إنجاز هذا التقرير يندرج في إطار إسهامها في تعزيز التمثيل المنصف للنساء في الإعلام وتقوية ثقافة المناصفة والمساواة داخل المجتمع.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الإذاعات والقنوات التلفزية موضوع هذا التقرير أفردت 247 ساعة بث لمواكبة هذا الحدث الكروي، لم تقتصر على النقل المباشر للمباريات فحسب، بل شكلت أيضا عنوانا لتعبئة برامجية غير مسبوقة تضمنت نشرات إخبارية وبرامج حوارية وتفاعلية، خصصت جزءا أو كلا لمتابعة ومناقشة مختلف جوانب هذه البطولة القارية.

وفي ما يتعلق بالمشاركين في مجموع هذه البرامج، سجل التقرير “إعطاء الكلمة لما مجموعه 278 متدخلا للتفاعل والنقاش والتحليل والتقييم، 43 بالمائة منهم نساء”، مشيرا إلى أن “هذه الحصة تتجاوز النسب المألوفة في بيانات الهيأة العليا الفصلية لتتبع واحتساب مداخلات الشخصيات العمومية في المجلات والنشرات الإخبارية؛ حيث تراوحت مدة تناول النساء الكلمة على مدى عشر سنوات (من يناير 2010 إلى يونيو 2020) ما بين 8% و15% من الحجم الزمني الإجمالي للمداخلات، وبالتالي شكل إبراز وتسليط الضوء على كفاءات وخبرات نسائية رياضية، في سياق المواكبة الإعلامية لكأس إفريقيا للسيدات، الحدث داخل الحدث”.

وجاء ضمن البلاغ أن “مواكبة الإعلام للحماس والاهتمام غير المسبوقين للجماهير بفريق وطني للسيدات هيأ لحظة إعلامية لإبراز النساء في وضعيات الفعالية والريادة والإسهام في إشعاع البلاد”.

وأوردت الوثيقة ذاتها: “انسجاما مع انتدابها المؤسسي في مجال الإسهام في تعزيز ثقافة المناصفة، ومحاربة كافة أشكال التمييز والصور النمطية المسيئة التي تحط من كرامة المرأة، تعتبر الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري أن تجربة التعبئة الإعلامية المرصودة لمواكبة هذا الحدث الكروي خلقت فرصا وأنتجت ممارسات يتعين استثمارها وتطويرها للنهوض بالرياضة النسائية في الإذاعة والتلفزيون، كوسيلة لتقوية إسهام الإعلام في التعبير عن التنوع وفي دعم حقوق النساء”.

يشار إلى أنه يمكن الاطلاع على النتائج التفصيلية لتقرير مديرية تتبع البرامج بالهيأة العليا حول المواكبة الإعلامية لكأس إفريقيا للسيدات من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للهيأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: