دولي

تعافي 58 من المصابين في تفجير إسطنبول

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، اليوم الثلاثاء، أن 58 شخصا ممن أصيبوا في التفجير الإرهابي الذي وقع بمدينة إسطنبول، تماثلوا للشفاء وغادروا المستشفيات.

وأوضح قوجة، في تصريح عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن 23 مصابا يواصلون تلقي العلاج، وأن 6 منهم ما زالوا في غرف العناية المركزة.

وأسفر التفجير عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 81 آخرين؛ بينهم اثنان في حالة حرجة، حسب ما قاله فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي.

كما أعلنت القنصلية العامة للمملكة المغربية بإسطنبول، مساء الأحد الماضي، وجود سائحتين مغربيتين ضمن الجرحى ضحايا الانفجار الذي شهده شارع الاستقلال بمنطقة تقسيم في مدينة إسطنبول التركية.

وذكر بلاغ للقنصلية، في حينه، أنه “فور توصلها بهذه المعلومات، توجهت مصالحها للمستشفيات المعنية قصد الاطمئنان والوقوف على حالة المواطنة الأولى، والتي تعرضت لكسور في رجليها، حيث تخضع حاليا لعملية جراحية في إحدى المستشفيات المحلية”، مسجلا أنه تبين أن “إصابة المواطنة الثانية لا تستدعي نقلها إلى المستشفى”.

وكان وزير الداخلية التركي قد صرح، في وقت سابق، بأن امرأة اعتقلتها القوات الأمنية مع خلية مرتبطة بها اعترفت بتنفيذ التفجير، وأنها فتاة سورية وتلقت التعليمات من وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني في مدينة عين العرب (كوباني) شمال سوريا.

من ناحية أخرى، نفت القيادات الكردية في سوريا، أمس الاثنين، الاتهامات التركية لها بالوقوف وراء عملية التفجير الذي وقع في إسطنبول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: