أخبار وطنية

الجفاف يخفض إنتاج “الكليمانتين” ويرفع أسعاره بالأسواق

تسبب الجفاف غير المسبوق الذي تشهده المملكة في تراجع محاصيل إنتاج البرتقال الصغير “الكليمانتين”، في أهم المناطق المعروفة بهذه الفاكهة الشتوية.

ويتوقع فلاحون أن يتراجع حجم الإنتاج خلال السنة الجارية، بسبب الجفاف وأيضا التغييرات المناخية المرافقة له من رياح الشرقي، رغم أنهم واثقين من قوة القطاع.

وفي هذا الصدد، يقول يوسف المعوني، منتج ومصدر لـ “الكليمانتين” بمنطقة غافاي ضواحي مراكش، أن ثلثي محاصيل هذه الفاكهة تضررت جراء عامل الجفاف، في حين تمكن بعض الفلاحيين من امتصاص الصدمة عقب استعانتهم بخزان مياهم لإنقاذ ما تبقى، تفاديا لحدوث انخفاض مهول في حجم الإنتاج.

وأوضح في تصريح لموقع متخصص في الشأن الفلاحي، أن ندرة المياه أثرت بشكل كبير على الوضع في جميع مناطق المملكة، وبشكل أخص بمنطقة مراكش التي تنتج أحسن وأجود كليمونتين مغربي.

أضاف المعوني، أن زيادة التضخم على المستوى الوطني، رافقه زيادة تكاليف الإنتاج، بحيث ارتفع سعر الأسمدة من 3 إلى 18 درهم للكيلوغرام الواحد في مدن مغربية، وانخفضت أسعار الشحن في الأشهر الأخيرة، لكنها لم تعد على مستوى ما قبل الوباء.

وتترجم هذه العوامل الزيادات الصاروخية التي يشهدها البرتقال الصغير في الأسواق المغربية والذي يصل أحيانا إلى 10 دراهم للكيلوغرام الواحد في مدن مغربية، ومن المتوقع أن ترتفع أسعاره في الأيام المقبلة حسب المعوني.

الجدير بالذكر، أن الملك محمد السادس، كان قد دعا الحكومة، خلال أكتوبر الماضي، إلى أخذ إشكالية الماء، في كل أبعادها، بالجدية اللازمة عبر القطع مع أشكال التدبير والاستغلال العشوائي وغير المسؤول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: