اقتصاد

متفوقا على الصين وأمريكا واليابان.. المغرب أول مصدر للسيارات الشخصية لأوروبا

كشف وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب أضحى أول مصدر للسيارات الشخصية إلى أوروبا.

وقال الوزير خلال جوابه عن سؤال بمجلس المستشارين حول “آفاق صناعة السيارات بالمغرب”، إن المغرب أضحى أول مصدر للسيارات الشخصية إلى أوربا، متفوقا على دول مثل الصين واليابان وكوريا الجنوبية وأمريكا وعدد من الدول ذات التاريخ الطويل في صناعة السيارات.

واعتبر أن الطلب الإجمالي على السيارات في السوق الأوربية، التي تعد أكبر سوق للسيارات المغربية، عرف خلال هذه السنة انخفاضا بـ26 بالمائة، مشيرا إلى أن المبيعات المغربية ارتفعت بالمقابل في هذه السوق بنسبة 50 بالمائة. أ

وضح إن المغرب يتوفر على 10 آلاف مهندس يقومون بتصميم سيارات بأكملها من طراز عال، لعلامات ألمانية وبريطانية وفرنسية وأمريكية، مسجلا أن الهدف يكمن في بلوغ 50 ألف مهندس في غضون ثلاث سنوات.

وشدد على أن المملكة تتوفر على كفاءات باستطاعتها تصنيع السيارات والمصانع التي تصنع فيها، معلنا عن قرب طرح سيارة حاملة لعلامة مصنوعة 100 بالمائة في المغرب، بالأسواق الوطنية خلال الأسابيع المقبلة.

وأشار إلى أن صادرات السيارات ستبلغ خلال هذه السنة 100 مليار درهم، مضيفا: “لدينا طاقة إنتاجية تبلغ 700 ألف سيارة، وهدفنا هو الوصول إلى معدل مليون سيارة”، مبرزا أن استراتيجية صناعة السيارات تروم تحقيق نسبة إدماج 80 في المائة، عوض نسبة 64 بالمائة الحالية.

ويرى الوزير أن المغرب سيتحول بذلك إلى منصة لصناعة السيارات الأكثر تنافسية في العالم، وهو “الطموح الذي نتطلع إليه في وقت لا توجد فيه سوى دولتان بلغتا نفس هذه النسبة من التنافسية والإدماج، وهما الهند والصين”.

وبخصوص التحول إلى التنقل الكهربائي، قال: “لدينا طاقة إنتاجية تصل إلى 40 ألف سيارة كهربائية ومن المرتقب أن تبلغ 100 ألف سيارة كهربائية بتصميم مغربي”. وأضاف المتحدث أن قطاع السيارات يشغل 220 ألف من اليد العاملة ذات الكفاءة، مما سيمكن المغرب من جذب المزيد من المستثمرين وبلوغ 200 مليار درهم من عائدات الصادرات في غضون أربع سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: