رياضة

الألمان يحملون “زوجات اللاعبين” مسؤولية فضيحة المونديال

وجهت الصحافة الألمانية سهام النقد إلى زوجات وصديقات لاعبي المنتخب بعد الخروج الكارثي من كأس العالم 2022، متهمة إياهن بأنهن مملات، ما أثر على مستوى اللاعبين وبالتالي توديع المونديال من الدور الأول للنسخة الثانية على التوالي.
وودعت ألمانيا كأس العالم 2022 بعد فوز اليابان على إسبانيا 2-1، ولم يشفع لها فوزها على كوستاريكا 4-2، إذ تعادلت مع إسبانيا بالنقاط لكن الأخيرة تأهلت ثانية بفارق الأهداف.

وكتبت صحيفة “بيلد” واسعة الانتشار يوم الجمعة عن خروج المنتخب الحائز على الكأس 4 مرات سابقة: ما هي المشكلة في زوجات وصديقات لاعبي المنتخب الوطني؟ لماذا يغيب المرح والسعادة في وجودهن مع اللاعبين؟.

وواصلت: لنأخذ زوجات وصديقات لاعبي إنجلترا، يمكن رؤية السعادة التي تغمرهن خلال السفر لدعم اللاعبين في البطولات الكبرى، بينما الألمانيات ظهرن وكأنهن يشعرن بالملل وهذا تسبب بجعل اللاعبين أقل سعادة، وظهر ذلك على أرض الملعب.
وختمت “بيلد” في رسالة قاسية لزوجات وصديقات لاعبي المنتخب: كوني سعيدة لأنك ستسافرين إلى الوطن مع “الأقزام” الذين أهانوا البلاد، هذا أمر يجب أن يتوقف فوراً وأن يعود المنتخب إلى سابق عهده.
واستعان المنتخب الألماني بزوجات وصديقات اللاعبين عقب التعادل مع إسبانيا وقبل مواجهة كوستاريكا، لكن ذلك لم يشفع للألمان بالصعود إلى ثمن النهائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: