رياضة

مرتضى منصور رئيس الزمالك يتهم أحمد فتوح وعبدالله جمعة بتعاطي المواد المخدرة ويعرضهما للبيع

أعلن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، عرض لاعبيه أحمد فتوح وعبدالله جمعة للبيع، بعد التعادل أمام الداخلية في الجولة 12 من الدوري المصري الممتاز، متهمًا إياهم بتعاطي مواد مخدرة.

وأفلت الزمالك من الخسارة أمام الداخلية بعدما سجل محمد عبد الغني هدفا بالرأس في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع في التعادل 1-1.

وقرر البرتغالي جوسفالدو فيريرا المدير الفني لنادي الزمالك المصري استبعاد الثنائي أحمد فتوح وعبد الله جمعة من قائمة الفريق التي ستخوض مباراة الداخلية في الدوري المصري، بعد الاشتباه في إصابتهما بفيروس كورونا.

ونفى مرتضى إصابة الثنائي السابق بفيروس كورونا قائلا: “عبدالله جمعة وأحمد فتوح معروضان للبيع… الثنائي غير مصابين بكورونا ويتعاطيان المواد المخدرة”.

وأضاف: “عندما تم إبلاغهما بوجود تحليل منشطات تهربا من المباراة وقالا لي احمينا يا سيادة المستشار.. والاثنان الحشاشين دول برة النادي”، وفق قوله.

كما أصدر مرتضى منصور بيانًا عبر صفحته الرسمية أعلن فيه أنه “لن يشترك في تمثيلية هزلية” متهما اتحاد الكرة بإهداء الأهلي درع الدوري المصري.

وقال مرتضى في بيانه:

“قرر مجلس إدارة نادي الزمالك عدم الاشتراك في تمثيلية هزلية يقودها اتحاد الكرة مع لجنة الحكام هدفها إهداء النادي المنافس بطولة الدوري.

كما قرر مجلس الإدارة توقيع غرامة مالية على جميع اللاعبين هي 20 في المائة من المستحقات مع إيقافها إلى أجل غير مسمى.

وقرر إيقاف كل من أحمد فتوح وعبد الله جمعة وإحالتهما للتحقيق وإجراء تحاليل لهما غدا بمعرفة الدكتور محمد أسامة لأسباب لن نفصح عنها والتأكيد على أنهما غير مصابين بفيروس كورونا مع عرضهما للبيع”.
وأفلت الزمالك من تلقي خسارته الثانية على التوالي في بطولة الدوري المصري لكرة القدم هذا الموسم، بعدما تعادل بشق الأنفس 1-1 مع ضيفه الداخلية، اليوم الخميس، في الجولة 12 للمسابقة.

وعقب خسارته 1-2 أمام أسوان، العائد للمسابقة هذا الموسم، ابتعد الزمالك خطوة جديدة عن الصدارة التي يتربع عليها غريمه التقليدي الأهلي، بعد تعادله مع الداخلية، الصاعد الآخر للبطولة هذا الموسم.

وأصبح في جعبة الزمالك 25 نقطة، في المركز الثاني بترتيب المسابقة، بفارق 5 نقاط خلف الأهلي، بينما رفع الداخلية رصيده إلى 9 نقاط في المركز السادس عشر (الثالث من القاع)، ليفرط في فرصة ابتعاده عن مراكز الهبوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: