صحة

ملف” التازي” محط نقاش من جديد

بعد أن أجلت العطلة القضائية المواجهة بين المتهمين الخمسة في قضية طبيب التجميل والتقويم التازي، ستتم هاته المواجهة، الأسبوع المقبل، بين المتهم الرئيسي الحسن التازي وزوجته وأخيه والوسيطة في جمع التبرعات وإحدى العاملات بمصحته “الشفاء” بالدار البيضاء.
ومن المنتظر أن تكون المواجهة قوية بين المتهمين الخمسة، خصوصا أن زوجة التازي تنكر علاقتها بموضوع الاتهامات الموجهة إليها وتعتبر زوجها هو المسؤول عن الشق المالي، والشيء نفسه أكده أخوه الذي أشار إلى أن وظيفته لا تعدو أن تكون إدارية، حسب تصريحاتهما أثناء الاستماع إليهما.

وكان قاضي التحقيق قد أنهى، بداية يوليوز الماضي، الاستماع إلى المصرحين، الذين وردت أسماؤهم بمحاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، كما أنهى الاستماع إلى المتهمين الخمسة في هذه القضية.

وأوردت أن هذه المواجهة تأتي بعد انتشار أخبار تشير إلى عرض أملاك التازي للبيع، ويتعلق الأمر بفيلتين وثلاث سيارات من النوع الفاخر، مضيفة أن قرار البيع اتخذه التازي بتشاور مع محاميه وبعض أفراد عائلته.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد استمع لعدد من المتبرعين أو المصرحين، الذين أدلوا بتصريحاتهم للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بخصوص قيمة الأموال التي تبرعوا بها وأسباب تبرعاتهم تلك، وطبيعة الحسابات البنكية التي كان يضعون فيها تلك الأموال، مع العلم أن الحسابات، التي كانت تحملها معها الوسيطة وهي في ضيافة المتبرعين، كانت ثلاثة، حساب مصحة التخصصات “الشفاء” وحساب المديرة المالية زوجـة الـتـازي والحساب الشخصي للوسيطة.

كما تم الاستماع بعد ذلك إلى الضحايا، الذين تقدموا بشكايات ضد المصحة المذكورة، ثم الاستماع إلى المتهمين خلال مواجهة بينهم.

وتجدر الإشارة إلى أن المتبرعين، الذين تم الاستماع إليهم لم يتقدم أي واحد منهم بشكاية شخصية ضد المتهم صاحب المصحة الحسن التازي، لكن في المقـابل هناك شكايات ضد الوسيطة في جمع الأموال من جهة ثم ضد المصحة من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: