فن وثقافة

مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية : الفليم المغربي حبيبة يفوز بجائزة أفضل سيناريو

فاز الفيلم المغربي “حبيبة” لمخرجه حسن بن جلون بجائزة أفضل سيناريو ضمن النسخة الثانية من مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية.

وعادت الجائزة الكبرى للمهرجان للفيلم الأرجنتيني “المنفيون بعيدا عن البحر” وجائزة لجنة التحكيم للفيلم التونسي “سفاح نابل

ويحكي الفيلم المغربي “حبيبة” الذي تمّ تصويره بين مدينة الدار البيضاء وقرية عين بلال نواحي سطات، قصة حب بريء ناتج عن علاقة إنسانية محضة بين أستاذ للموسيقى وطالبته التي فقدت المأوى والعمل بعد الإغلاق الشامل لجميع المرافق الحيوية ومنع التنقل بين المدن، قبل أن يصطدم هذا الحب بالعديد من الإكراهات والانكسارات.

ويجسد شخصيات الفيلم كل من عبد الفتاح النكادي، وفاطمة الزهراء بلدي، وجمال العباسي، وعبد الغني الصناك، وسعاد العلوي، وآخرين.

ويحتفي المهرجان الذي احتضن فعالياته المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية خلال الفترة من 28 نونبر الى 2 دجنبر الجاري بالثقافة الفرنكوفونية عبر عرض أفلام من كافة الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية .

وعرض المهرجان عددا كبيرا من الأفلام التي تمثل أهم وأحدث إنتاجات السينما بالدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية، وذلك عبر مسابقتيه للأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة، والأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة.

ويسعى المهرجان إلى تقوية الروابط الإبداعية بين مصر ومختلف دول العالم الفرنكوفوني، من خلال برامجه المتنوعة، والتي تضم العديد من الأنشطة السينمائية والثقافية، وعروض لمجموعة من أفضل التجارب السينمائية بالدول الفرنكوفونية، إضافةً إلى مناقشات وجلسات حوارية وورش عمل وعدد من البرامج الاحترافية المتعلقة بصناعة السينما.

كما يهدف تحقيق قيمة مضافة للساحة السينمائية والثقافية والإبداعية في مصر، من خلال خلق مساحة للتعلم والنقاش والإطلاع والمشاركة، عبر تنمية وتنشيط تذوق الجمهور بمختلف اهتماماته لأشكال وإبداعات وموضوعات سينما الدول الفرنكوفونية.. مع إحداث حالة من الحراك الفني والثقافي والتنويري، من خلال جذب أشكال من السينما والأدب غير منتشرة بالضرورة فى دور العرض السينمائية والساحة الثقافية المصرية، وهي الثقافة الفرنكوفونية.

جدير بالذكر أن مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية هو مهرجان سنوي تنافسي، تنظمه شركة “ميديا هَب Media Hub” للتسويق وإقامة المؤتمرات والمهرجانات، ينفتح من خلال عروضه وأنشطته على سينما الدول الفرنكوفونية الغنية بالتجارب والمدارس والرؤى المختلفة التي تخدم تطوير وترويج السينما المصرية والفرنكوفونية بمختلف جوانبهما الفنية والفكرية والثقافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: