دولي

في المونديال الفائز الأكبر: دولة قطر

انتهى المهرجان الكروي الأكبر: كأس العالم قطر2022، وفاز الفائزون – من الدول والفِرق والأفراد – بما فازوا به من مراتب وألقاب، وجوائز ومكاسب مادية ومعنوية..

ولكنْ ما لا شك فيه ولا جدال، هو أن الفائز الأكبر، الذي حصد أكثر مما حصده الآخرون مجتمعين، كمًّا وكيفا، هو دولة قطر.

ويكفي أن رئيس هذا المهرجان الكروي (رئيس الفيفا) شهد من تلقاء نفسه أن دورة قطر هي الأفضل في تاريخ المونديال، على جميع الأصعدة.

       و”جميع الأصعدة” التي يقصدها السيد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم هي: الصعيد الرياضي (الاحترافي)، والصعيد اللوجستي، والصعيد التنظيمي، والصعيد الأمني، والصعيد المالي، والصعيد الإعلامي.

ولكني الآن أعني أصعدة أخرى، ربما لا يفكر فيها السيد جياني إنفانتينو، وهي:

قطر فازت سياسيا

وذلك حين هزمت كل المناورات المنافِسة والحاسدة والمعادية، وانتزعت قرار تنظيمها لكأس العالم، وحين تجاوزت – بحنكة وحكمة – كل الطعون والعراقيل والتشكيكات المضادة للمضي في استحقاقها، وكذلك حين عززت استقلالها واستعلاءها تجاه كل الضغوط والتدخلات الرامية لانتهاك سيادتها وقوانينها وقراراتها.

فازت بشعار “مونديال العرب”

وقد نجحت فعلا في أن تجعله كذلك. فقد كان لقطر وشعبها الكريم احتفاء حماسي خاص بكل المباريات التي خاضتها الفرق العربية، وبذاتِ الحماس والتأييد والتشجيع، ظل أمير قطر وأفراد أسرته يحضرون مع الفرق العربية في مبارياتها، ولم يغب الأمير إلا في المباراة التي حضرها الرئيس الفرنسي ماكرون؟!
ونتيجةً لشعار “مونديال العرب” والتجسيد الفعلي له، فإن الشعوب العربية تابعت هذا المونديال، وتابعت المشاركات العربية فيه، بدرجة من الحماس والتوحد لم يسبق لها مثيل. وقد كان لنجاحات الفريق المغربي الباهرة، أثر كبير في ذلك. وبذلك تكون قطر قد نجحت في تأجيج مشاعر الأخوة والوحدة بين العرب والمسلمين.

فوز قطر إسلاميا

وهو فوزها الأعظم والأجلُّ. لقد أثبتت قطر للعالم، وللمسلمين، أن لها دينا تعظمه وتلتزم به وتعلي شأنه وتدعو إليه؛ فقد فسحت المجال وأتاحت الفرص لعدد من الدعاة والعلماء والمفكرين المسلمين، وجندت آلافا من المتطوعين الشباب، للتواصل المباشر مع جماهير المونديال، وتعريفهم بالإسلام، والإجابة عن تساؤلاتهم، بمختلف اللغات.. وأعدت للمناسبة، ولذات الغرض، ما لا يحصى من المطبوعات واللافتات..

منعت الدعاية للشذوذ الجنسي، الذي أصبح ديانة جديدة وعقيدة جنونية لدى الغرب، وأصبح القبول بهذا الرجس وبتوابعه، هو عنوان حقوق الإنسان ومعيار وجودها أو عدم وجودها. وقد حاولوا بشتى السبل أن يفرضوا على قطر القبول بهذا الرجس وبأهله، وبشعاراتهم ورموزهم وحماقاتهم. ولكن قطر صمدت وأعلت كلمة الشرع ومصلحة العباد.

ومنعت ما صار معتادا للأسف، من بيع الخمور وتداولها في الملاعب وحواليها وقريبا منها، لتكتمل بذلك – في زعمهم وأوهامهم – الفرجة والفرحة والنشاط!! وما ذلك إلا استغفال واستحمار، يمارسه شياطين الإنس والجن على عموم الناس.

وقد شهد كثير من المتفرجين الغربيين – من الرجال والنساء – أنهم قد اكتشفوا في قطر الفرجة الكروية الحقيقية واستمتعوا بها؛ بلا سكْـر ولا فوضى ولا تحرش ولا شغب ولا تنغيص..

وعرف مونديال قطر طفرة مذهلة في نصرة القضية الفلسطينية، التي هي الشاغل الأكبر والهم الأول للعرب والمسلمين، وأعطى ذلك صفعة موجعة للصهاينة وحلفائهم المطبعين العرب. وتأكد أن رفض قطر للتطبيع، ودعمها الكبير لفلسطين، هي مسألة عقيدة راسخة، ورؤية واعية.

وقد أسهم الفريق المغربي بقوة، في إبراز القيم والمبادئ الإسلامية، وتكاملَ مع الوجه الإسلامي للموقف القطري وعززه، وذلك بأنوار التدين ومظاهره البادية في سلوك اللاعبين المغاربة وفي نجاحاتهم، التي عُدَّت بحق مفاجأة هذه الدورة المونديالية.

وقد لاحظ بعض النبهاء أن الغرب أراد أن يجعل من هذا المونديال فرصة كبرى لهدم قيم الأسرة، وإعلاء قيم الإباحية العبثية، وغزو المسلمين في ديارهم، ففشلوا في ذلك، بينما سطعت القيم النبيلة للأسرة، وارتفعت أسهمها على أيدي الفريق المغربي، من خلال بر الوالدين والاعتزاز بالأمهات الكادحات.

وقد استوعب كثير من الغربيين هذا الدرس الإسلامي – الجليل والبسيط معا – وفهموا أن الإسلام يمكن أن يقدم لهم وللبشرية ما لن يجدوه في غيره.
والمسلمون – حكاما وشعوبا – أولى بأن يستفيدوا هذا الدرس، وغيره من الدروس التي قدمتها دولة قطر، واستحقت بها أن تكون شامة[1] بين الناس، وشامة بين المسلمين، كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: (فأحسنوا لباسكم، وأصلحوا رحالكم، حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس. إن الله لا يحب الفحش والتفحش).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: